شلة المقطعين

أهلا وسهلاً في منتديات شلة المقطعين للتسجيل اضغط هنا

    الذكري الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    شاطر
    avatar
    الغ ــسـآن
    رئيس الشلة
    رئيس الشلة

    ذكر عدد الرسائل : 9680
    العمر : 33
    السكن : جزيرة المقطعين
    المهنة : همشــــري ...}
    الهوايه : أعشق القراءة ولاأخــونها..
    مزاجي :
    تاريخ التسجيل : 21/07/2007

    default الذكري الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    مُساهمة من طرف الغ ــسـآن في السبت 27 سبتمبر 2008, 7:06 pm



    ياسر عرفات



    جرئ عندما يتطلب الظرف ذلك , وأحيانا تصل جرأته حد المجازفة , لكنه حكيم فى الوقت ذاته , ويحسب للامور حسابها , شجاعته ليست موضع نقاش , فالكل يعرف انه خاض ويخوض معارك شعبه بروحه وعقله وجسده وهذا ما أكسبه احتراما وهيبة لدى شعبه منذ معركة الكرامة وفي العام 2004 اختفى العملاق جسدا لكنه بقى معنا وسيبقى مع شعبه فكرا وروحا واهدافا ...
    استشهد ياسر عرفات وهو محاصر في مقره وهو برام الله على مرأى ومسمع العالم أجمع .
    لكن صموده , لقن وسيلقن دروسا للعدو قبل الصديق وستبقى كلماته ترن في اذان المناضلين ...
    "أنا لن أموت طريدا
    أنا لن أموت أسيرا...
    بل شهيدا شهيدا شهـــــــــيــــــــدا...


    اليوم تصادف ذكري القائد الشهيد ( ياسر عرفات )
    الذكري الهجرية لاستشهاده

    رحمك الله يا قائد

    وادخلك فسيح جناته ان شاء الله


    عدل سابقا من قبل الغ ــسـآن في السبت 27 سبتمبر 2008, 7:17 pm عدل 1 مرات


    _________________


    avatar
    rozana
    ملكــ الشلة ـــة
    ملكــ الشلة ـــة

    انثى عدد الرسائل : 698
    العمر : 31
    السكن : غاااااد غاااااد
    المهنة : ARCHITECT مهندسة معمارية
    الهوايه : القراءة
    مزاجي :
    تاريخ التسجيل : 23/07/2007

    default رد: الذكري الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    مُساهمة من طرف rozana في السبت 27 سبتمبر 2008, 7:09 pm

    ياسر عرفات
    ابو عمار
    والدنا جميعا وقائدنا المغوار
    ذاكراك نقش في القلوب
    باقية للابد

    avatar
    عزف المطر
    أميــ الذوق ــرة
    أميــ الذوق ــرة

    انثى عدد الرسائل : 1221
    العمر : 30
    السكن : عالمي الخاص
    المهنة : طالبة
    الهوايه : المطالعة والسفر
    مزاجي :
    تاريخ التسجيل : 20/01/2008

    default الذكرى الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    مُساهمة من طرف عزف المطر في السبت 27 سبتمبر 2008, 8:40 pm



    ترجّلَ الفارسُ على بعد خطوات ٍ من أسوار القدس ..
    وعلى مسافة النـَفـَس ِ من البراق ..
    وعلى حافة ِ حقل ِ الأمل ِ الفلسطيني .. المزيـّن ِ بالشهداء
    وعلى أطراف ِ أوراق ِ صحن ِ الزهــرة ِ المـُبـَلـّل ِ برحيق ِ الروح ..
    والمـُندّى بدمعتين ِ .. منَ الأقصى والقيامة .
    * * *
    ترجـّلَ الفارسُ الأعزُ
    شامخاً من الأرض ِ إلى السماءْ
    منتصباً فينـــا ..
    سنديانةَ عشق ٍ فلسطينية
    يـُحرّكُ الزمانَ .. ويملأُ المكانْ ..
    رغمَ حقيقة ِ الموت ِ
    فهوَ ..
    كما هوَ ..
    حارسٌ ساهرٌ ..
    كنجمة ِ البراري
    ونجمة ِ الصبح ِ عند الأذانْ ..
    يأتي مع الوقت ِ ..
    دائماً
    لكنهُ مضى .. مضى ..
    قبلَ خـُطوة ِ الأمان ْ
    * * *
    مـَنْ يحرس ِ القدسَ بعدَ نـَسرها
    مـَنْ يـَمسح ِ الحزنَ مـنْ عيوننــــا
    ويكتبُ البيانْ
    بعدَ ســاعة ٍ
    عندَ انبلاج ِ الصبح ِ ..
    عيدُ فتـــح ٍ
    فاهنأ قريرًا .. كـُلنا ياسيّدَ الأسياد ِ ..
    سوفَ نكتبُ البيانْ
    نردّدُ النشيدَ ..
    نرفعُ الرايات
    "باسم الله .. باسم الفتح"
    وسوفَ نـُسرجُ الحصانْ
    يا سيدَ الثـــــوار ِ إنـّا سوفَ نكتبُ البيانْ ..
    ونرقبُ القدسَ ، والأقصى ، وصخرة َ المعراجْ
    * * *
    رحلتَ فينا يا سيـّدَ الترحال ِ ..
    يا سيـّدَ الكينونة ِ الفلسطينية ِ ..
    يا وارثَ الكنعانية ِ الأولى
    أيها الجامعُ المانعُ المتباعدُ المتقاربُ في الرمح ِ الفلسطيني
    كنتَ كما أنتَ .. يا والدَ الجميع ِ بحبكَ ..
    وكنتَ الثائرَ المثابر ..
    بـُراقَ اللـّحظة ِ الفلسطينية ِ ..
    يسكـُنـُكَ المكانُ الفلسطينيُ أينما حللتَ
    في ترحالكَ الذي لم يتوقـّفَ .. و إنْ توقـّفَ الزمنْ
    وها أنتَ من عالم ِ غيبكَ الحاضر ِ فينا ..
    كنتَ وستبقى سيـّدَ القوم ِ .. بيدكَ
    شـَمـْـعـتـَكَ الأبديـّةَ على درب ِ الأقصى والقيامة ..
    وعلى ذات ِ الطريق ِ ..
    طريق ِ الآلام ِ الطويل
    * * *
    يصغـُر فيكَ الزمنُ ..
    وتكـْبرُ فيكَ القضيـّةْ ..
    يـُحبـّك الصغار ُ.. بعـُصارة ٍ غامضة ٍ
    ويحترمـُكَ الكبار ُ.. برغبة ٍ واضحة ٍ
    وها نحنُ بعدَ رحيل ِ الندى .. ندركُ غموضَ عـُصارة ِ الاطفالْ
    ونعرفُ رمزيـّة َ اليتم ِ في سنّ الحاجة ِ ..
    ومعنى الغياب ِ لحظةَ الإيابْ
    * * *
    فـَلكَ علينا .. أن يبقى العهدُ كما قطعناهُ
    ويبقى القسمُ .. بطهره ِ وقدسيـّته ِ وعدًا مقدّسـًا لروحكَ الطاهرة ِ
    يربطـُنا بكَ .. حضـُوركَ الأبويُ المثقلُ بتداخل ِ لحظتين ِ
    وزمنين ِ ..
    * * *
    عندما شاعَ الخبر ُ.. الحزينُ
    سـَرتْ في نفوسنا رَعـْشةٌ كالبرق ِ الخائف ِ منَ الرعدْ .
    وكالموج ِ العائد ِ للرّمل ِ زبداً لا يذهبُ غثــــاءً
    له بدايةُ المـــاء ِ
    ونهايةُ الهــــــواءْ ..
    وله رمزيـّةُ التجدّد ِ .. وسجى الجنانْ
    نحنُ مـَنْ عرفناكَ
    واخترنا قبيلتنا ( العمـّــارية َ) فيكْ
    جنوداً بلا أوسمة ٍ وجنــدًا بلا نياشينْ ..
    واكتفينا بشرف ِ بنوّة ِ القبيلة ِ
    والانتساب ِ لوطن ِ الشرفْ
    نـُخبـّـئُ في الريح ِ سرّ حـُبنا .. و نغرسُ في الأرض ِ سرّ انتمائنـــا
    نحنُ ..
    يا سيـّدَ القوم ِ ..
    لا زلنا ..
    وسنظلّ على ذلكَ العهد ِ
    مذ كـُنـّا في ريعان ِ الطفولة ِ ..
    وكـُنتَ في ريعان ِ الشبابْ
    عندما جئتَ وصحبـُكَ ، والشهيدُ القائد ( أبو إياد ) عام ستة ٍ وخمسينْ ..
    تزرعونَ فينـــا بذرةَ الأمل ِ و تهمسونَ بحرص ِ الخوفْ .. الثورةُ آتيةٌ .. الثـــورةُ آتيــــــــــه
    فلنقرأ النبوءةَ
    ولنقرأ الحدثَ مـُرقـّمــاًِ ..
    بمعادلة ِ الحسابِ
    ( 56 عامُ العدوان ِ و 65 عامُ الثورة ِ )
    صدّقــوا .. أو صدّقـــوا
    إن شئتموا .. لكمُ الخيــــار
    * * *
    تسري الإشاعةُ مثلَ نار ٍ في الهشيمْ
    الموتُ حقٌ .. والحياةُ حقيقةٌ ..
    فاستسلموا لله طوعاً واستعينوا بالدعاء ِ لروحه ِ ..
    وقعَ الحدثْ ..! وقعَ الحدثْ ..!
    ولتذرفوا الدمعَ ..!
    وتعلوا بالبكاءْ ..!
    ولتفعلوا أنتمْ .. ما تشاؤونَ ..! حـُــزنـًا .. لوعـــةً .. وتأبيناً كيفما يحلوا لكمْ ..
    لكننا نحنُ ..
    ماضونَ في الحبّ لما بعدَ حدود ِ الحب ِ ..
    حتى ..
    لما بعدَ نهايات ِ النهايةْ ..
    ماضونَ في تصديق ِ شئ ٍ لا يـُصدّقْ ..
    فنرى حـُلـْمَ الخرافات ِ كما الأشياء ِ ..
    ونـُـعلي .. صرخةً تعلو على كل ِ الصراخْ ..
    غابَ عنـّا سيّدُ القوم ِ شهيدًا
    قبلَ خط ِ النصر ِ ..
    غابَ عنـّا سيّدُ القوم ِ شهيدًا
    قبلَ عيد ِ "الفتح ِ"
    غابَ عنـّا من تمنـّـى الموتَ في كل ِ المعارك
    غابَ عنـّا سيّدُ الشهداء ِ
    مـــا أحلى الشهادهْ
    * * *
    فاتركونا كي نرى ما قد جرى ..
    إنه أكبرُ من معنى الكلامْ ..!
    واتركونــا أن نرى ما قد جرى ..
    رحلةً
    للجسد ِ الطاهر ِ في قلب ِ الوطنْ ..
    قربَ باب ِ الحق ِ في سفح ِ الخليقة ..
    حيثما الروحُ ستبقى هالةً .. تدنو .. وترنو لامتداد ِ البحر ِ في الشـــــطآن فينـــا ..
    سوف تحيا دائما ..
    يا سيّد الأســـياد فينـــــا .


    رحمك الله يا قائد
    وادخلك فسيح جناته ان شاء الله


    _________________

    avatar
    يوميات رجل مهزوم
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 1824
    العمر : 32
    السكن : مدينــة الحــب
    المهنة : شاعر ....}
    الهوايه : كاتـب كلمـة / .. والسفـر } ...
    مزاجي :
    تاريخ التسجيل : 02/08/2007

    default رد: الذكري الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    مُساهمة من طرف يوميات رجل مهزوم في السبت 27 سبتمبر 2008, 9:32 pm



    يَاسِر عَرفَات . . يَامَن تَشّتَاقُ إِ لَيّك القُلوُب



    ليتك تعلم كم نحسد الشهداء

    وليت اللحظة تخبرك سيدي عن حالنا

    سيدي ياسر عرفات

    4أعوام على رحيلك ليس كافيا

    لنختبر قوة الزمن وقوتنا

    يا دمعة فلسطين وابتسامتها

    4أعوام مضت سيدي الرئيس

    وكم لدينا من البأس لنقبض على جوارحنا

    وتسكن اوردة القلب

    كم لروحك سيدي دفء لنأنس بذكرك

    فقد اختزلت اوقاتنا ايها الطاغن بفلسطينيك وعنفوانك

    سيدي يا من تشتاق اليك القلوب والعيون

    نعلم انك تعاليت على الجغرافيا

    ولويت اذرع الجبابرة وعندما اويت الى مكانك محاصرا

    علمنا كم تتسع فيك الامكنة وكم يصير البناء

    4أعوام سيدي والسؤال عالق في احتمالاته

    هل اردت ابا عمار ان تختبر نضجنا

    ام ان امنيتك الشهادة

    نعلم ايمانك بشعبك الاسطوري

    اتراك امتحنت نفسك سيدي لسيرة شعبك

    ستبقى يا صاحب الكوفية الفلسطينية

    كلمة السر التي ان مات حاملها لا تضيع


    رحمك الله واسكنك فسيح جنانه

    ..::. ســلام لروحــك ..::..


    الى اللقاء سيدى

    الاوفياء لياسر عرفات





    _________________
    avatar
    أبو الوليد
    مقطع متألق جداً جداً
    مقطع متألق جداً جداً

    ذكر عدد الرسائل : 553
    العمر : 41
    السكن : النصيرات
    المهنة : ملازم اول
    الهوايه : الملاكمة
    تاريخ التسجيل : 16/03/2008

    default رد: الذكري الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    مُساهمة من طرف أبو الوليد في السبت 27 سبتمبر 2008, 10:49 pm

    الزعيم الخالد ياسر عرالزعيم





    لقد خسرنا الوطن وفقدنا البوصلة وغرقت سفينة فلسطين في بحر الأمواج المتلاطمة ولم يعد ربان السفينة قادراً على إدارة الشراع فكم نحن بحاجة إليك سيدي لتكون هنا .. عفواً أيها الموت .. الذي أخذك منا .. عفواً سيدي قم وانهض فنحن بحاجة إليك .. قم من موتك يا عملاق هذا الزمان يا راعي المسيرة وقائد الدولة ..

    أيها الباقي فينا كم نحن بحاجة أن نتوحد حولك وأن نعمل بتعليماتك وأن نحافظ على رسالتك وأن نسير على نهجك وأن نترجم أفكارك إلى واقع نعيشه حباً وحياة..

    كم نحن بحاجة إلى نظرتك وتعابير وجهك .. كم نحن بحاجة لقراءة الفاتحة على قبرك لنتوحد حولك من جديد ولتكون أنت القادم فينا .. وأنت الحاضر أيضاً .. فلك العهد سيدي أن نبقى على عهدك .. لك العهد سيدي أن ننهض من ثباتنا وأن لا نسمح لهم باختطاف غزة من بقايا الذاكرة .. لك العهد سيدي أن نحمي الفكرة وأن يبقى أبناء الياسر أبا عمار هم الأوفياء الأمناء على عهدك وكلماتك وتعاليمك فأنت القادم وأنت الباقي فينا يا سيد الفكرة ويا سيد الدولة .. يا سيد التكوين الفلسطيني القادم ..

    يا سيدنا يا سيد روحنا لك العهد أن نبقى حولك حارسين نهجك وعلى تعاليمك ماضون ومن أجل فلسطين كل فلسطين على العهد محافظون .. إنها الأمانة التي حملها هؤلاء الفتية وهتفوا بالروح بالدم نفديك يا أبا عمار ولطالما رددت بصوتك الحنون يا فلسطين .. يا فلسطين ..

    حقاً إنها مدرسة الياسر صانعة الرجال ومعلمة الأجيال .. حقاً إنها مدرسة الوطن ومدرسة الحياة التي طالما ناضلنا من أجلها ومن أجل مستقبل أفضل لأجيالنا .. لا .. لن تخطفوا الفكرة .. ولن تقتلوا الوطن .. ولن تسقط القلاع .. لأن الياسر هو حارس القلاع .. ومن لا يعرف من هو الياسر عليه مراجعة الموقف قبل فوات الأوان ..

    في ذكراك يا أبا عمار لن نقول الوداع بل نقول إلى اللقاء هناك مع الصديقين والشهداء والعليين في الأرض سنلتقي ونكون معاً .. فيا الله أطعمنا الشهادة واجعلنا ممن ارتضيتهم واخترتهم ليحملون اللواء ..



    بوركة الايدى الطاهره

    والأنتماء الصادق

    من أبناء الفتح

    للقائدهم

    فى هذه الذكره

    فتحيه اليك أخى غسان

    بهذا العمل المتميز والرائع

    والرحمة على الشهداء والقائد


    رحمك الله يا زعيم الشعب يا قائد يا ياسر يا كاسر يا ابو عــمــار





    avatar
    عاصف
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 3630
    العمر : 32
    السكن : `ذاكرة وطن`
    المهنة : وكيل شــركة الجنيدى للالبان والمشروبات الغازية ...}
    الهوايه : الهمشرة
    مزاجي :
    تاريخ التسجيل : 24/07/2007

    default رد: الذكري الهجرية لاستشهاد القائد ( ياسر عرفات )

    مُساهمة من طرف عاصف في الأحد 28 سبتمبر 2008, 3:35 am


    ملحمة الشهيد

    ابا عمار

    على كفيَّ نقشتك رمزيَ الأبديَّ ...،

    تسكن في حنايانا ..،

    على كفي رسمتك يا أبا عمار ..،

    إكليلاً من الوردِ ..،

    من المجد ..،

    من العز ..،



    لتبقى في ثنايانا ..،

    شعاعاً بدد الظلمات ..،



    في أعماقنا العطشى إلى نور السنا

    العلوي في أرض القداسات ..،

    التي كانت ولا زالت تعشش

    في خبايانا ..،



    وأنت الرمز والأمل ..،

    وأنت القلب والوطن ..،

    وأنت الراية الخضراء تسمو

    في معاليها ..،



    تداعب نسمة الأيام في ذكرى ..،

    رحيل المارد المخبوء في أعماق دنيانا .

    * * *



    على كفي نقشتك يا أبا عمار

    طيفاً صادق الوعد ..،

    وبين ضلوعي اللاتي تمزقها جراحاتي ..،

    حفرت العهد والميثاق أغنية ..،



    هزيجاً من شذا السمار والركبان

    تحدوها نجوم الليل للأشجار وارفة ً



    لتسكن في حشاشاتي ..,

    وفي عين الزمان تحطُ ركابكَ المجدولَ

    من رمشي ..,

    ومن شريان أبنائي وأحفادي . . حفيداتي ..,



    وكلِّ الصامدين هناك ..,

    فوق الأرض .. فوق القدس ..,

    فوق ربوعنا اللاتي ..،

    سباها الغاصب المحتل يمعن في عداواتي ..,



    * * *




    أيا زمني ..,

    أيا وطني ..,

    أيا أبناء هذا الرمزِ ..,

    يا أحفاد هذا المجدْ ..,

    سيبقى الغصن مخضراً ..,




    ويورق مع سنين العمر ملحمة ..,

    بناها المارد الجبار في أعماقنا العطشى ..,




    سلاماً وانتصارات .

    سيبقى في زمان الصمت ألحاناً ..,

    ترددها شفاه الثُكل والجرحى ..,

    ومن ماتوا ..,

    ومن سحلوا ..,



    وأطفالُ الحجاراتِ ..,

    * * *




    هنا ... نحن أبا عمارِ ..,

    نبني الصرح مزهواً بذكرى سنينك

    الحبلى بمجد ما نسيناه .,

    هنا في عمق شرياني ..,

    وفي صفحات تاريخي ..,

    خططُ حروفك العطرهْ ...,

    وسجَّلَ فجرك النشوان في خلجات

    أنفسنا كفاحاً قد عشقناهُ ..,




    وبدد ليلنَا المحزونَ صوتُ نشيدك العذريِّ ..,

    كي يشدوا بها الركبانْ ..,

    وتعزفها أغاريداً مدوية ..,

    نساء الحي ، والسمار رجعاً وارف الألحانْ .

    * * *


    على كفيّ نقشتك يا أبا الأبطال ..,

    والشهداء والثوارْ ..,

    رسمتك صورة العملاقِ ..,

    في وجداني المحروق في نار العذاباتِ ..,

    وفوق جبين أيامي ..,

    نحت لعرشك الباقي خلوداً ..,

    في جبين الشمس والبارود ..,




    في أرض القداسات ..,

    هنا في أرض أجدادي ..,

    هنا في الشام .. في اليمن

    هنا في مصر .. في عدن ..,

    هنا في القدس في حيفا ..,



    وفي عمان ..

    هنا في اللد .. في اليرموك .. في الجولانْ ..,

    هنا في وجد أطفالي ..,

    وعمق نسائي اللاتي لدى القضبانْ ..,

    هنا في عين جداتي ..,

    وكل جوانح الشرفاء عبر محيط أنّاتي ..,




    هناك .. هنا

    سنبقى يا عفيف الطبعِ ..,

    رغم البؤس والحرمانْ ...

    ورغم قساوة السجانْ ..,

    سنبقى الصخرة الصوانِ ..,

    رمزاً للشهادات .

    * * *




    أبا عمار ..,

    أيا مَن عشتَ في دنياك تعشق أرضنا الخضراء ..,

    فُتِنتِ بها ..,

    وعشت لها ..,

    وذقت حلاوة الإيمانْ ..,

    وكنت الفارس المغوارَ ..,

    تعلو هامة الجوزاءْ ..,

    وكنت الصانع الثورات ..,




    ما زالت مدويةً ..,

    تزمجر في ثنايا الأرضِ ..,

    تحملها يد الشرفاءْ ..,

    وكنت الوالد الحاني ..,

    على الجرحى ..,

    ومن نسجت أناملهم .. بنادقهم ..،



    رموش عيونهم زمناً ..

    شعاع النصر ملحمةً ..,

    وكنت الرمز للشهداءْ ..

    * * *



    أبا عمار ..!!

    على كفيّ .. وفوق جبين أمتنا

    سنحفر عهدنا الباقي .. مدى الأزمانْ ..،

    على شجر من الزيتون والأعنابِ ..,

    في كرمي .. على جذع من الرمانْ .,

    على نخلات أجدادي ..,

    التي بسقت مع الأحزانْ ..,

    على شريان أولادي .., وأحفادي ..,

    وأطفالي ... يصفّد قيدهم سجانْ ,




    على وهج الشموس نقشت أغنيتي ..,

    أبا عمار ..,

    وفوق جذوع أشجاري ..,

    وبعضاً من بقايانا ..,

    رسمتك يا أبا الأحزان ..!!

    طفلاً يحمل الرشاش عملاقاً ..,

    ليُسقى من دموع الوجدِ ..,

    مزنا طاهر القطرات فياضاً ... مع الأيام .,




    لينمو في ثرى وطني ..,

    ويمحو القيد .. ما ناءت به الأبدان ..,

    * * *



    أبا عمار ..,

    إليك نقدم الأبناء ... والأزهارَ ..,

    قرباناً من الوجدانْ ..,

    وفي عمقي جراحات ..,

    تعذبني ..,

    تكبلني ..,

    تحطم صحوة الإنسان ..,

    وفي كفيّ بقايا من رصاصات ..,



    ستبقى الرمز والعنوان .,

    وتبقى الفارس المخبوء في وطني ..,

    وفي جفني ..,

    وحتى يرحل السجانْ .



    اخى الغالى ابا مقدس

    الله يعطيك الف عافية على هالموضوع الجذاب

    وكيف لنا ان ننسى من علمنا حمل السلاح

    كيف لنا ان ننسى القائد والمعلم والجنرال

    ابا عمار

    رحم الله شهدائنا الابرار

    وادخلهم فسيح جناته


    دمت بود



    _________________






      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر 2017, 4:35 am